الحرب على غزة 

“الواقع لا يتصوره عقل” جرائم إسرائيل في غزة.. أهوال يرويها طبيب أردني 

الواقع صعب جداً في القطاع، والحياة منهارة، ومقومات الحياة البسيطة غير متوفرة

12 فبراير, 2024 10:40 صباحاً
الأناضول
أخبار الغد

بكلمات معدودة أراد الطبيب الأردني بلال العزام أن يصف حجم الألم والمعاناة التي يعيشها أهالي قطاع غزة، جراء حرب إسرائيلية مدمرة “ضربت بكل المفاهيم الإنسانية عرض الحائط”.

العزام (48 عاماً) كان ضمن وفد طبي أردني أمريكي أوروبي، زار القطاع الفلسطيني في الفترة بين 19 يناير/ كانون الثاني و5 فبراير/ شباط الجاري، ليعود بعدها إلى بلاده وقد أُرهق نفسيا من هول ما رأى.

يقول العزام: “كنت ضمن الوفد الطبي الأردني الأول إلى غزة، وتنقلنا مع منظمة أمريكية يطلق عليها رحمة حول العالم”، في رحلة وصول كانت مدتها 36 ساعة، انطلاقا من عمّان ثم إلى القاهرة، ومن هناك إلى رفح ثم غزة”.

وأضاف: “الوفد كان يتكون من 18 طبياً، 6 أردنيين و6 من الولايات المتحدة و6 من دول أوروبية مختلفة، وكانت وجهتنا صوب المستشفى الأوروبي (بخانيونس جنوب القطاع) ومستشفى شهداء الأقصى ومستشفى دير البلح (وسط القطاع)، إلا أننا لم نتمكن من الوصول للأخير”.

العزام وهو جراح أطفال، أشار إلى أن “كل واحد من الوفد الطبي تواصل مع نظيره بالتخصص في تلك المستشفيات، وبلغت الحالات التي تعاملنا معها خلال المدة التي أمضيناها بالقطاع إلى 100 حالة لكل طبيب، تنوعت بين إصابات قديمة وحديثة وحالات طارئة وتشوهات خلقية”.

معاناة الصغار والكبار
بحرقة وألم وحديث يحاول من خلاله عدم نسيان التفاصيل، اعتبر العزام أن “الواقع صعب جداً في القطاع، والحياة منهارة، ومقومات الحياة البسيطة غير متوفرة”.
وأضاف: “لا توجد دورات مياه ولا احتياجات نظافة شخصية، والمؤلم أن النساء لا يجدن حتى الفوط الصحية التي يحتجنها أثناء الدورة الشهرية”.
يحكي الطبيب: “قبل أن ندخل إلى غزة، كان من بين الأشياء التي اشتريتها وحملتها معي هي فوط نسائية، وسألني زملائي الأطباء عن سبب شرائها، فأجبتهم بأنني لا أعرف”.
وزاد: “أتذكر أنه عندما حان موعد العودة، جاءت الطبيبات وشكرنني على إحضار تلك الفوط رغم أنها شيء طبيعي، ولفتن إلى أنهن لم يستخدمنها منذ 4 أشهر”.
وبدأ العزام يحاول تذكر بعض القصص التي شاهدها وسمعها، قائلاً: “أحدهم أخبرني بأن زوجته خرجت بملابس البيت، وما زالت فيها منذ أكثر من 4 أشهر، بينما أكد أحد الجراحين أنه استحم للمرة الأولى بعد 73 يوماً من العدوان”.
وفي قصة أخرى، قال: “التقيت بمهندس قال إن منزله الفاره تدمر من القصف الإسرائيلي، وهو يعيش مع أولاده بخيمة مصنوعة من الخيش، تتسرب لها مياه الأمطار من الأعلى والأسفل، ويضطرون عند تساقط الأمطار للخروج منها والوقوف في الشوارع كي لا تسقط عليهم”.
حاول الطبيب الأردني أن يتماسك ويحبس دموعه وهو يتحدث عن طفل يبلغ من العمر 5 أعوام، لكنه لم يقاوم وهو يقول: “هذا الطفل بترت يديه إثر إصابة، وسألني بأسلوب طفولي: يا عمي هل عندما أكبر ستعود يداي لتكبرا معي؟”.
القصص المؤلمة التي شهد عليها كثيرة، ولكن الطبيب الأردني كان يحاول استذكار أكثرها صعوبة، والتي من بينها طفلة أصيبت بشظية في رقبتها، أدت إلى شلل رباعي في أطرافها.
وأضاف: “قالت لي الطفلة إن يوم ميلادها هو 22 أبريل/ نيسان، وإنها ستحضر لي هدية في ذلك اليوم، إذا ساعدتها على المشي مجددا”.

واقع لا يتصوره عقل
أما عن القطاع الطبي، فأشار العزام إلى أن “الأطباء كانوا مستهدفين بشكل كبير في محاولة مستمرة لإذلالهم، لأنهم قاوموا وصمدوا خلال الحرب ولم يتخلوا عن القيام بأدوارهم تجاه المواطنين”.
ومضى بالقول: “ما سمعته منهم لا يمكن وصفه، فقد كانوا (الجنود الإسرائيليون) يقيدونهم ويجردونهم من جميع ملابسهم حتى الداخلية، ويجثون على ركبهم لأيام طويلة وصلت 46 يوماً، وكان يفرض على بعضهم لبس الفوط حتى لا يستخدموا دورات المياه”.
وتناول العزام قصة طبيب آخر؛ قائلا: “عندما لم تتمكن القوات الإسرائيلية من الوصول إليه، اعتقلوا والده البالغ من العمر 80 عاماً وسلموه لأناس بلباس مدني، وانهالوا عليه بالضرب وبالسكاكين والأدوات الحادة، واستفاق بأحد المستشفيات ليجد يده اليمنى وقدمه اليسرى قد بترتا”.
وأكد أن “ما نشاهده في وسائل الإعلام لا يساوي 30 بالمئة من الواقع، فالواقع لا يتصوره عقل، والوضع غير قابل للحياة، وهناك تفاصيل لا تخطر في بال البشر ولكننا شاهدناها بأم أعيننا”.

أخبار مصر

عربي ودولي