قناة الشرق تُسابق المستقبل الإعلامي باستخدام الذكاء الاصطناعي

30 ديسمبر, 2023 02:24 مساءً
أخبار الغد

 

’’ مرحباً بكم، أنا حسناء، مذيعةٌ جديدة ضمن فريق عمل قناة الشرق، سأخوض معكم تجربةً مثيرةً عبر الشاشة، وهذا لأني مذيعةٌ افتراضية، نعم افتراضية. اعملُ عبر تقنية الذكاء الاصطناعي، وهذا هو الظهور الأول لي...‘‘

بهذه العبارات، أطلّت مذيعةٌ افتراضية عبر شاشة قناة الشرق معلنةً انطلاق العمل بالذكاء الاصطناعي في تموز/يوليو المُنصرم، الفيديو هذا أحدث ضجةً كبرى في الأوساط الإعلامية التركية والمصرية، والعربية عموماً، حيث تعتبر قناة الشرق من أوائل القنوات الناطقة بالعربية التي استخدمت الذكاء الاصطناعي وتقنية ’’ المذيع الافتراضي‘‘ عبر شاشتها.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الآونة الأخيرة حملت الكثير من التطورات التي طالت جميع مفاصل وزوايا العمل الإعلامي في الشرق والغرب، وباتت التكنولوجيا حاضرة بقوة في القنوات التلفزيونية سعياً منها لمواكبة تطورات العصر الحديث.

الذكاء الاصطناعي واستخداماته في الرسالة الإعلامية لم يكُ محضَ صدفة، بل هو نتيجة حتمية للثورة الرقمية والتقنية التي نقلت وسائل الإعلام والاتصال إلى مرحلة جديدة مغايرة تماماً لِمَ كان عليه الوضع في الإعلام التقليدي سابقاً، وذلك بهدف اللحاق بركب التغيّرات التي لحقت اهتمامات وميولات الجمهور عبر العالم.

قناة الشرق أعلنت عقب هذا الفيديو حزمةً من البرامج، والدوبلاج الصوتي، والسكريبت، والعروض الفنية البصرية والسمعية بواسطة الذكاء الاصطناعي، مع مشاركة قناتها على اليوتيوب في هذا التحول الاصطناعي الذكي في مجمل مضامينها الإعلامية على وسائل التواصل الاجتماعي، والمنصّات الرقمية.

وقد فاجأ رئيس القناة الدكتور ’’أيمن نور‘‘ الجمهور بانضمام عدد من المذيعات عبر تقنية الذكاء الاصطناعي وهن (ذكاء، و حسناء، و‎ابتكار، و‎افكار وحكيمه) والمذيعات الجديدات هن عبارة عن ذكاء اصطناعي كامل - روبوت- يعتمدن على تقنية الذكاء في الاعداد والتقديم والتفاعل مع جمهور القناة 

وأكد الدكتور ’’أيمن نور‘‘ بحسب ما نقلنا عن موقع الغد الإخباري على أنَّ: " أهمية الذكاء الاصطناعي تزداد في تحسين تجربة مشاهدي الشرق حيث يعمل على تحليل كميات ضخمة من البيانات وتطبيق تقنيات لتحقيق فهم أفضل لتفضيلات المشاهدين وتوفير محتوى متخصص.

مؤخراً في ديسمبر الجاري، أطلّ علينا المذيع الافتراضي ’’ نور‘‘ الذي عرّف نفسه بالصحفي الاستقصائي، ومقدّم البرامج الجديد في قناة الشرق، والذي يظهر فيه بشخصية كارزماتية لا يمكن التفريق بينها وبين المذيع البشري من نواحٍ عديدة كلغة الجسد، ومخارج الحروف، وإيماءات الرأس والفم، والفيديو الملحق بهذا التقرير يظهر مدى حنكة المذيع الافتراضي في استعراض الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مصر، ممهّداً لبرنامجه الذي حمل اسم ’’ ثمانية إلا خمسة بتوقيت التغيير‘‘، مستضيفاً الى جانبه زميلة افتراضية من القاهرة تطلّ باسم ’’ نورا أنور ‘‘ لتعمل على التواصل مع المشاهدين والمتابعين للبرنامج وتبادل الآراء والأفكار في التغيير المأمول في الميدان المصري.

كما أنّه ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي تستطيع ‎قناة الشرق تقديم برامج مبنية على اهتمامات المشاهدين وتاريخ مشاهدتهم كذلك تحليل سلوك المشاهدين والتفاعل مع المحتوى لتقديم برامج مقترحة في مواعيد عرض ملائمة.

ويعتبر دخول مذيعي ومذيعات الذكاء الاصطناعي لقناة الشرق بمثابة تعزيز لتجربتها التلفزيونية  مستهدفة جمهور جديد في أمريكا الشمالية و كندا، وإنّنا في منصة الإعلام المباشر، ودعماً للإعلام المعاصر المستشرف للمستقبل، والساعي له عبر محاكاة تقنياته ورقمنته المتسارعة، نرى أنّ قناة الشرق مثالاً يحتذى به في مسار العمل الإعلامي، وتحوّلاته التقنية الذكية بما يخدم الرسالة السامية التي تسعى إلى إيصالها كل وسيلة إعلامية مستقلة إلا عن الحقيقة.

 

أخبار مصر

عربي ودولي