زوبع و البحيري وآخرون أمام محكمة مصرية "غيابيا" بتهم "نشر أخبار كاذبة"

21 مايو, 2023 03:17 مساءً
أخبار الغد

تنظر محكمة مصرية مختصة بقضايا الإرهاب، الأحد، بقضية عدد من الإعلامين المصرين من ضمنهم الإعلامي حمزة زوبع  والإعلامي عماد البحيري وآخرون، حيث من المتوقع صدور حكم بقضية ما تعرف بـ"اللجان الإعلامية لتنظيم الإخوان"، وفق صحيفة "القاهرة 24".

وكانت جهات التحقيق أمرت بإحالة زوبع  و البحيري و15 آخرين في القضية إلى محكمة الجنايات وأسندت إليهم تهم الانضمام لجماعة إرهابية، وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم العام، وأيضًا تمويل الجماعات الإرهابية.

وزعم المحققون أنه في غضون الفترة من عام 2019 حتى تشرين الأول/ أكتوبر 2021 تولى المتهمون (داخل مصر وخارجها)، قيادة في جماعة إرهابية تهدف إلى استخدام القوة والعنف والترويع في الداخل، بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر، وإيذاء الأفراد وإلقاء الرعب بينهم وتعريض حياتهم وحرياتهم وحقوقهم العامة والخاصة وأمنهم للخطر، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والأمن القومي، وفق صحيفة "اليوم السابع".

ووفق أمر الإحالة للمحكمة فقد "تولى المتهم الأول (حمزة زوبع) مسؤولية اللجنة الإعلامية لتنظيم الإخوان في الخارج، وتولى المتهم الثالث مسؤولية وحدة المونتاج بها، وتولى الرابع مسؤولية وحدة المعلومات بذات اللجنة، وتولى المتهم الثاني مسؤولية لجنة القنوات الفضائية باللجنة الإعلامية المركزية للتنظيم، وتولى المتهم الخامس مسؤولية المكتب الإداري لتلك التنظيم في الإسكندرية، وكان الإرهاب من الوسائل التي يستخدمها التنظيم".

وأشار أمر الإحالة إلى أن "المتهمين من السادس حتى السابع عشر انضموا لجماعة إرهابية بأن انضموا للتنظيم موضوع الاتهام أولا، المتهمون من الأول حتى الرابع ومن التاسع حتى السابع عشر وهم مصريون أذاعوا عمدا بالداخل والخارج أخبارا وإشاعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، بأن أذاعوا عبر منصات الكترونية لقنوات خارجية على مواقع التواصل مقاطع مصورة تتضمن أخبارا وإشاعات كاذبة بشأن تفشي فيروس كورونا وعدم اتخاذ مؤسسات الدولة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهته، وتعمد عدم تقديم الرعاية الطبية اللازمة لنزلاء مراكز الإصلاح والتي من شأنها إضعاف هيبة الدولة واعتبارها والإضرار بمصالحها القومية".

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات