محمد عبد القدوس .. يكتب

أخبار عن اليهود أغتظت منها جداً جداً !!

04 ديسمبر, 2022 10:37 صباحاً
محمد عبد القدوس
محمد عبد القدوس

كاتب وصحفي مصري

أخبار الغد

وكالات الأنباء طيرت أخبار خاصة باليهود تتعلق ببلادي ، أغتظت منها جداً جداً !!
وأراهن أن حضرتك بعد قراءتك لها ستشاركني هذا الغيظ وتتساءل مثلي طيب ليه وعلشان إيه وكل علامات الإستفهام في الدنيا !!

الخبر الأول خاص بمقابر اليهود وتقع في منطقة البساتين بالقرب من العاصمة ، وشهدت القاهرة مؤخراً إزالة آلاف من مقابر المصريين بحجة إقامة طرق وكباري !!

وفي هذا التوقيت بالذات جاء الخبر الذي صدمني بتجديد مقابر اليهود بالبساتين على نفقة أثرياء اليهود الأمريكان والسفارة الأمريكية بالقاهرة التي شاركت بمبلغ ١٥٠ ألف دولار ، وجاء في هذا الخبر كذلك أن تاريخ المقابر اليهودية في مصر يرجع إلى القرن الخامس عشر الميلادي ، ويقع على مساحة ١٢٠ دونم جنوب العاصمة  بمنطقة تسمى البساتين وهي واحدة من أقدم المقابر اليهودية في العالم ، وتضم العديد من رفات الجالية اليهودية الذين عاشوا في مصر حتى الخمسينات من القرن الماضي .. 

والجدير بالذكر أن من بين مقابر المصريين التي تمت إزالتها نصف مقبرة والدي "إحسان عبدالقدوس" رحمه الله ، والعديد من المفكرين والأدباء والشخصيات العامة وعلى رأسهم الأستاذ المرحوم "محمد التابعي" أول رئيس تحرير لمجلة "روزاليوسف" ، وأغلب هذه المقابر تقع في منطقة أثرية ومع ذلك لم يراع أي حرمة لها ، بينما حرصت على عدم الإقتراب من مقابر اليهود ، بل وتم تجديدها بفلوس اليهود الأمريكان والسفارة .. 

وأسألك ألا يصيبك هذا الخبر بالغيظ مثلي ؟؟

والخبر الثاني كان أشد صدمة كمصري يحب بلده ، فقد أكدت الحكومة المصرية مراراً وتكراراً أن هناك توسعات كثيرة وإكتشافات تنقل الغاز المصري نقلة جديدة إلى الأمام ، ومن هنا كانت صدمتي شديدة جداً عندما قرأت في موقع "روسيا اليوم " نقلا من ملحق إقتصادي لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الشهيرة أرقام صادمة فيما يتعلق بالغاز الإسرائيلي إلى مصر كما جاء في قلب الخبر حيث قالت الصحيفة الإقتصادية أن الصادرات الإسرائيلية من الغاز زادت بنسبة ٢٥٪ في الربع الثالث من عام ٢٠٢٢ الجاري ، وارتفع صافي الربح إلى ٤٥ مليون دولار ، وارتفعت الإيرادات ٣٠٪ إلى ١٠٦ ملايين دولار في الأشهر التسعة الأولى من عام ٢٠٢٢ ، كما ارتفعت الأرباح إلى ١١٩ مليون دولار بزيادة ٩٥٪ عن الأرباح الثلاثة الأولى من عام ٢٠٢١.

انتهى هذا الخبر المزعج الذي رأيته يدخل في دنيا العجائب وعليه كل علامات الإستفهام في الدنيا ؟!!

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات