وزير بريطاني سابق يطالب بوقف إعدام أردني بالسعودية.. ما القصة؟

23 نوفمبر, 2022 07:17 مساءً
الخليج الجديد
أخبار الغد

طالب وزير بريطاني سابق، السعودية، بوقف إجراءات إعدام مواطن أردني، تتهمه السلطات في المملكة بجلب وتهريب مخدرات، ضمن المساعي الغربية لإقناع الرياض بوقف تلك العقوبة، لاسيما في الجرائم غير المرتبطة بالقتل.

وقالت صحيفة "الجارديان" إن الوزير البريطاني المحافظ السابق، "ديفيد ديفيس"، كتب رسالة موجهة إلى وزير خارجية المملكة المتحدة، "جيمس كليفرلي"، والسفير السعودي في المملكة المتحدة لمطالبتهما بالتدخل في قضية المتهم، "حسين أبو الخير"، أردني الجنسية.

ويقول "ديفيس" في رسالته إلى "كليفرلي": "ولد حسين في عائلة فقيرة، وقبل اعتقاله، عمل في وظائف منخفضة الأجر لإعالة أطفاله الثمانية كسائق تاكسي ومسؤول حافلة وبائع فواكه وخضروات، ومن السخف الاعتقاد أن يكون هذا الأب الفقير لـ 8 أطفال تاجر مخدرات، ولم يكن لديه المال ولا العلاقات لشراء كميات كبيرة من المخدرات في الأردن لبيعها في السعودية".

ونقل "خير"، الذي تحدثت عن حالته مجموعة "ريبريف"، إلى زنزانة الإعدام، الجمعة الماضي.

وتم القبض عليه في 2014 بتهمة تهريب المخدرات عند عبوره الحدود الأردنية إلى السعودية، ويقول إنه اعترف فقط عندما تعرض للتعذيب، بما في ذلك التعليق من قدميه والضرب على بطنه وساقيه.

ورفعت محكمة الاستئناف حكم الإدانة عنه في مارس/آذار 2017، لكن الحكومة أمرت بإعادة المحاكمة بعد 6 أشهر، مما أدى إلى إعادة الحكم عليه بالإعدام في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

ولا يُعرف عدد الأشخاص المحكوم عليهم بالإعدام، لكن تخشى الأمم المتحدة أن يكون الأردني "حسين أبو الخير"، على وشك تنفيذ حكم الإعدام بحقه، على الرغم من أن فريق عمل الأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي استنتج أنه محتجز تعسفيا لغياب أي أساس قانوني، بحسب "فرانس برس".

وقالت متحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الثلاثاء، إن 17 رجلا أعدموا في السعودية منذ 10 نوفمبر/تشرين ثان بتهم مخدرات وتهريب، ووصفت الإعدامات بأنها "مؤسفة للغاية".

وتابعت المتحدثة، "إليزابيث ثروسيل"، في إفادة صحفية في جنيف قائلة إن من نفذ بهم حكم الإعدام هم من سوريا، وباكستان، والأردن، والسعودية. وبهذا يرتفع العدد الإجمالي لعمليات الإعدام هذا العام إلى 144، على حد قولها.

وأعدمت السعودية في 2022 ضعف عدد الذين نفذت فيهم هذه الأحكام العام الماضي، وفق ما كشف إحصاء لوكالة "فرانس برس"، ويشير إلى زيادة حادة في هذا الإجراء الذي تدينه المنظمات الحقوقية الدولية بشدة.

 

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات