معن بشور ...يكتب

الى الحبيب سعيد الصبّاح

22 نوفمبر, 2022 01:32 مساءً
معن بشور
معن بشور

مفكر وكاتب سياسي قومي عربي

أخبار الغد

 

لم يكن سعيد الصبّاح أديباً وكاتباً ومناضلاً عروبياً ملتصقاً  بتراث عاملي مجيد فحسب، بل كان ظاهرة إنسانية اجتماعية تملأ كل ما حولها بروح من النقد للتجاوزات أيّاً كانت، ومن استهزاء بكل الاستعراضات أيّاً كان أصحابها، وبعقل شديد الألتزام بالمبادئ وشديد الانفتاح على الآخر.


 حين أقعده المرض اللعين ، كنت على تواصل دائم معه عبر الهاتف، وكنت أشعر أنه رغم المرض حاضر في كل مكان من أندية النبطية التي أحببناها، كما كان يحبها، الى مقاهي شارع الحمراء التي كان أحد صانعي " أمجادها " وأحد رواة حكاياتها ونقاشات لم تنته بين روادها .


كان سعيد عقائدياً دون تعصب ، وبعثياً دون تزمت، ووطنياً دون أقصاء ، ومقاوماً دون تبجح، لذلك لن يكون غيابه عادياً، فحكايات سعيد الغنية والمتنوعة، وحوارات له مع كبار السياسيين والمبدعين العرب، ستبقى ماثلة في الأذهان، ولا أنسى كيف أتى اليّ مسرعاً بعد انتخابات الرئاسة المصرية عام 2012 وبعد أن نال الصديق العزيز الأستاذ حمدين صباحي حوالي الخمسة ملايين  صوت، وحاز أعلى الأصوات في العاصمة والمدن الكبرى، ليقول لي : " الحمد لله ان الأصوات التي حصل عليها حمدين صباحي كانت مشرّفة، لأن البعض  جاءني حاملاً مقالك "ظاهرة حمدين صباحي" في جريدة  " السفير"  ساخراً منك ومتساءلاً كيف يورّط صديقك معن بشور نفسه بهذا المقال"... وأجبتهم يومها :" رفيقي معن يعرف مصر وشعبها أكثر مني ومنكم. وها هي نتائج اليوم تثبت صحة تقديرك ". 
 كم كنتَ مُحباً يا سعيد ، وكم كنت محبوباً.
  رحمك الله

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات