حقوقيون ونشطاء يعلنون الإضراب عن الطعام لمدة يوم تضامنا مع علاء عبد الفتاح

06 نوفمبر, 2022 04:49 مساءً
أخبار الغد

أعلن حقوقيون ونشطاء دخولهم في إضراب عن الطعام لمدة يوم واحد تضامنًا مع المدون والناشط السياسي علاء عبد الفتاح، تزامنا مع بدء مؤتمر المناخ.

وقالت صفحة (الحرية لعلاء عبد الفتاح): “دعوة لإضراب جوع تضامني لمدة 24 ساعة مع علاء عبد الفتاح، الليلة أسير الضمير علاء عبد الفتاح سيشرب آخر كوب ماء”.

وتابعت: ابتداء من اليوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022 مع بدء مؤتمر المناخ في شرم الشيخ سيقوم علاء عبد الفتاح بتصعيد إضرابه عن الطعام الذي بدأه في 2 أبريل/ نيسان 2022 للامتناع عن شرب المياه.

وأضافت: على مدار ثماني سنوات حُرم علاء من حريته وعائلته وابنه، تعرضت للتعذيب والحرمان، رفضوا تطبيق قوانينهم، حتى أنهم رفضوا الاعتراف بإضرابه عن الطعام، حرموه من لقاء مع محاميه، رفضوا زيارة القنصل البريطاني له رغم حمله للجنسية البريطانية، حياة علاء في خطر، انضموا إلينا وعبروا عن تضامنكم واكتبوا على صفحاتكم.

وقبل ساعات من انطلاق مؤتمر المناخ الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ المصرية، حذرت 6 منظمات حقوقية، من تداعيات استمرار تعنت السلطات المصرية في الإفراج عن الكاتب والناشط والمدون المصري-البريطاني البارز علاء عبد الفتاح، في ظل تصاعد التحذيرات بشأن تدهور حالته الصحية والتهديد الشديد على حياته حيث دخل علاء عبد الفتاح في إضراب كلي عن الطعام منذ أربعة أيام اعتراضا على استمرار حبسه.

وتضمنت قائمة المنظمات الموقعة على البيان كلا من، المفوضية المصرية للحقوق والحريات، ومركز النديم، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان.

وشددت المنظمات في بيانها، على أن تعنت السلطات المصرية خلال الثلاث أعوام الأخيرة في مواجهة مطالب علاء عبد الفتاح وأسرته بأبسط حقوقه القانونية، يجسد عمق أزمة حقوق الإنسان في مصر خلال العقد الأخير. حيث تعرض علاء عبد الفتاح للسجن التعسفي لما زاد عن ثلثي العقد الماضي، وخضع لمحاكمات غير عادلة، وتعرض للتعذيب وسوء المعاملة داخل السجن الذي واجه فيه ظروف حبس قاسية وإجراءات انتقامية بالمخالفة للقانون.

وقضى علاء عبد الفتاح معظم السنوات الماضية في السجون، وألقت قوات الأمن القبض عليه المرة الأخيرة في سبتمبر/ أيلول 2019، بالتزامن مع أحداث سبتمبر/ أيلول 2019، وهي المظاهرات الذي دعا لتنظيمها المقاول والفنان المصري محمد علي، قبل أن تصدر محكمة مصرية حكما بسجن علاء 5 سنوات.

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات