المونيتور: آلاف الطلاب المصريين "عالقون" بسبب حرب روسيا وأوكرانيا

29 اكتوبر, 2022 06:19 مساءً
أخبار الغد

سلط موقع "المونيتور" الضوء على معاناة آلاف الطلاب المصريين الذين يدرسون في جامعات أوكرانيا، مشيرا إلى أن كثيرا منهم يناشدون الحكومة المصرية مساعدتهم في التغلب على الصعوبات التي يواجهونها منذ عودتهم إلى مصر.

وذكر الموقع أن حوالي 3500 طالب مصري كانوا يدرسون في أوكرانيا عند اندلاع الحرب، وأن مسؤولا في وزارة التعليم العالي المصرية أكد أن ما يقرب من 85% منهم عادوا إلى ديارهم، فيما تضم الجامعات الروسية ما يقرب من 9 آلاف طالب مصري.

وأشار إلى مشاركة وزيرة الهجرة وشؤون المغتربين المصرية "سهى جندي"، في 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بمؤتمر عبر تقنية الاتصال المرئي، مع عدد من الطلاب المصريين المسجلين حاليًا في جامعات في أوكرانيا لمناقشة مشاكلهم، وذلك بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية.

واستمر الاجتماع أكثر من 3 ساعات، بمشاركة قرابة 69 طالبًا، تحدث العديد منهم عن العقبات الرئيسية التي تواجه دراستهم في أوكرانيا، وأبرزها عدم قدرتهم على الحصول على أوراقهم من الجامعات الأوكرانية حتى يتمكنوا من التقدم إلى جامعات في دول أخرى.

وانتهى الاجتماع بتشكيل لجنة خاصة للأزمات مهمتها متابعة كافة مشكلات الطلاب والعمل على حلها بالتنسيق مع الجهات والوزارات ذات الصلة.

وفي هذا الإطار، قال "أحمد عيد"، الطالب في إحدى الجامعات الأوكرانية، والذي حضر الاجتماع، إن المشكلة تكمن في الإجراءات الإدارية المعقدة للجامعات الأوكرانية، مشيرا إلى أن قد يضطر إلى دفع الرسوم الجامعية رغم عدم وجوده حاليًا في أوكرانيا.

وفي حديثه عن الوضع مع الجامعات الروسية، قال إن الطلاب المصريين يواجهون صعوبات في تحويل الرسوم الدراسية لهذه الجامعات بسبب العقوبات الغربية المفروضة على البنوك الروسية، وأدى التأخير في تحويل هذه الرسوم إلى اضطرار العديد من الطلاب إلى دفع غرامات.

لكن "عيد" أكد أن وضع الطلاب المصريين في الجامعات الروسية أفضل بكثير من الملتحقين بجامعات أوكرانيا، حيث إن الوضع الأمني ​​في روسيا أكثر استقرارًا، باستثناء مدينة "بيلجورود"، الواقعة تحت القصف الأوكراني.

وأشار إلى أن العديد من الطلاب الموجودين الآن في مصر يرغبون في العودة إلى أوكرانيا لاستكمال العام الأخير من دراستهم، لكن الوزيرة المصرية رفضت ذلك خلال الاجتماع "بسبب الوضع الأمني"، وتعهدت بدلاً من ذلك بمساعدة الطلاب المصريين في أوكرانيا في التغلب على التحديات التي يواجهونها.

وفي السياق، قال "ماجد أبوالعينين"، العميد السابق لكلية التربية بجامعة عين شمس، إن الوضع في الجامعات الأوكرانية يختلف عن مثيله في جامعات روسيا، حيث لا يتمكن الطلاب المصريون الذين عادوا من أوكرانيا إلى مصر من الحصول على كشوف الدرجات من الجامعات الأوكرانية، التي تطالبهم بدفع الرسوم الدراسية للعام الدراسي الجديد رغم غيابهم.

وأضاف أن لقاء "سهى الجندي" والطلاب تطرق إلى أهمية التواصل مع الجانب الأوكراني من خلال وزارة الخارجية المصرية لتسهيل إجراءات الحصول على كشوف الدرجات، وكذلك تسهيل التحاقهم بالجامعات المصرية لإكمال دراستهم.

وأشار إلى أن العديد من الطلاب المصريين الذين عادوا من أوكرانيا غير قادرين على التقدم للجامعات الحكومية أو الخاصة في مصر "لأن سجلاتهم الأكاديمية غير مكتملة".

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات