الدبيبة: لا تهمنا مواقف الدول التي تعارض اتفاقيتنا مع تركيا.. وهذا أبرز ما فيها (فيديو)

06 اكتوبر, 2022 11:39 صباحاً
أخبار الغد

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبدالحميد الدبيبة، الأربعاء، إنه لا يهتم للدول التي عارضت مذكرة التفاهم التي وقعها مع الحكومة التركية للتنقيب عن الطاقة، وإن ما يهمه هو مصلحة البلاد والمواطن الليبي.

وأضاف الدبيبة -خلال استعراضه للمذكرة أثناء فعالية بالعاصمة طرابلس-، أن النقاش حول الاتفاقية استغرق عاما كاملا “حتى لا نقع بالأخطاء”، مشيرا إلى إمكانية إجراء التعديل عليها بموافقة خطية من الطرفين.

وأوضح أن المذكرة سارية المفعول 3 أعوام وتجدد ما لم يُعلم أحد الأطراف بإلغائها، إذ تتيح لأحد طرفيها إنهاء المذكرة في أي وقت عبر الإخطار قبل 3 أشهر.

والاثنين، وقّعت ليبيا وتركيا مذكرة تفاهم في مجال الطاقة تهدف إلى تطوير المشاريع المتعلقة باستكشاف وإنتاج ونقل وتجارة النفط والغاز الطبيعي.

ولم يتضح بعدُ ما إذا كانت ستظهر أي مشروعات في الواقع تتضمن أعمال تنقيب في “المنطقة الاقتصادية الخالصة” التي اتفقت عليها تركيا وحكومة سابقة في طرابلس عام 2019. ومن منظور تلك المنطقة الاقتصادية الخالصة فإن البلدين يتشاركان في حدود بحرية.

وعبّرت مصر واليونان عن رفضهما المذكرة الليبية التركية، حيث صرّح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية بأن وزيري الخارجية المصري واليوناني أكدا على أن حكومة الوحدة المنتهية ولايتها في طرابلس، لا تملك صلاحية إبرام اتفاقيات دولية أو مذكرات تفاهم.

الدبيبة: دول كثيرة تنتظرنا

وأكد الدبيبة على إجراء عمليات استكشاف النفط وفق الاتفاقية البحرية المبرمة مع تركيا مؤكدا على عدم التنازل عن حقوقهم.

وقال إن المذكرة “ستعزز استكشاف ثرواتنا النفطية الكبيرة في مياهنا الإقليمية واستثمارها”.

وأشار إلى أن المذكرة تهدف لتبادل الخبرات بين البلدين في مجال الطاقة وتعزيز الشراكة بين قطاعيهما العام والخاص، مبديا عزمه على عقد اتفاقيات مع كل الدول لاستكشاف وإنتاج الغاز الموجود في الأراضي الليبية.

وأضاف “دول كثيرة تنتظر فرصا استثمارية بليبيا ولكننا نختار من يساند شعبنا وبلدنا”.

 

جزيرة كريت

ولم يفوت الدبيبة الفرصة في ضوء النزاع السياسي مع اليونان بالحديث عن جنوب جزيرة كريت، وقال “لن نتنازل عن حقنا في المياه الإقليمية جنوب جزيرة كريت، وقد بدأوا التنقيب فيها”، في إشارة منه إلى اليونان.

وأوضح “اليونان تريد أن ينسى الليبيون الخلاف معها القائم عند جزيرة كريت، لكننا سندافع عن حقنا في المياه الإقليمية وجنوب كريت”.

وأبرمت أنقرة اتفاقية تعاون عسكري وأمني واتفاق ترسيم بحري في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 مع حكومة الوفاق الوطني السابقة ومقرّها طرابلس. وفي أغسطس/آب 2020، ردت مصر واليونان على الخطوة باتفاق لترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط.

ويسمح الاتفاق البحري لأنقرة بتأكيد حقوقها في مناطق واسعة شرق البحر المتوسط، وهو ما يثير استياء اليونان والاتحاد الأوربي.

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات