القفز على الجمال.. رقم قياسي في لعبة يمنية نادرة (صور)

02 اكتوبر, 2022 09:22 مساءً
العين الاخبارية
أخبار الغد

حقق شبان يمنيون رقما قياسيا في تاريخ لعبة القفز على الجمال الشعبية، بعد تحطيم تحدي القفز على 9 جمال دفعة واحدة.

وتعد رياضة القفز على الجمال، إحدى الألعاب الشعبية النادر في العالم وتشتهر بها قبيلة الزرانيق اليمنية منذ عصور، وتعتمد على السرعة واللياقة والقوة والشجاعة كمهارات أساسية لخوض مغامراتها الخطرة.

وتعتبر الزرانيق هذه اللعبة مصدر فخر لها، تعمد لتدريب النشء لأدائها وكانت تقيم لها سنويا مهرجانا شعبيا على أحد المسارح المفتوحة على البحر الأحمر يعرف بـ"مهرجان الحسينية"، قبل أن تتوقف بسبب حرب مليشيات الحوثي أواخر 2014.

وشكل المهرجان الثقافي، الذي يقام في مدينة الخوخة بدعم من المكتب السياسي للمقاومة الوطنية والسلطة المحلية في محافظة الحديدة بمناسبة أعياد ثورتي 26 سبتمبر/ أيلول و14 أكتوبر/ تشرين الأول، مبادرة مهمة لإحياء أمثال هذه الألعاب الشعبية العريقة للمرة الأولى منذ 8 أعوام.

وأنعش مهرجان الحديدة الرياضات التقليدية للسهل التهامي وأعادها للأضواء كالهجن والوثب العالي وماراثون الخيول ورقصة "الحقفة"، وهي رقصة تعبر عن النصر في المعارك، في تذكير رمزي بتحرير مناطق واسعة من سهل الساحل الغربي لليمن من مليشيات الحوثي.

ويختتم المهرجان، الأحد، بعد يومين من انطلاقه بمشاركة مسؤولين كبار في الحكومة اليمنية والبرلمان وقيادات سياسية وعسكرية في المكتب السياسي للمقاومة الوطنية كظاهرة فنية وتراثية وثقافية لها متعتها وإثارتها الخاصة في الوجدان الشعبي اليمني.

وقال محافظ الحديدة الحسن طاهر في بيان إن "هذا المهرجان لم يقم منذ 15 عاما، ويشكل ذلك ابتهاجا كبير بالأعياد الوطنية باليمن في مدينة الخوخة كعاصمة مؤقتة للمحافظة، رغم أنف كل الحاقدين ومليشيات الحوثي".

تدريب من الطفولة

سجّل اللاعب حسين عمر جابر من فرقة القفز على الجمال في مهرجان الحديدة رقمًا قياسيًا بالقفز على 9 جمال دفعة واحدة، وهو رقم يتحقق لأول مرة في تاريخ هذه اللعبة الشعبية، فيما حاز آخر المركز الثاني بالقفز على 7 جمال دفعة واحدة.

ويتطلب التمرس على هذه اللعبة، ذات الشعبية الكبيرة من اللاعب الخضوع لبرنامج تدريبي مكثف يستمر منذ الطفولة ونظام غذائي صارم ويعتمد على الوثب التدريجي في الهواء والقفز بأقصى طاقة لارتفاع يصل لـ6 أمتار بمساعدة شخصين آخرين يقفان إلى جانبه.

وقال اللاعب في قبيلة الزرانيق حسين عمر جابر والذي كرمه محافظ الحديدة بكأس المركز الأول إن التدرب على لعبة القفز على الجمال يبدأ بالفعل "منذ الصغر والحفاظ على الجسم، أما غذائيا من الضروري الاعتماد على وجبة خبز الدخن وحليب الإبل".

وأضاف لـ"العين الإخبارية": "يحظر لمن يمارس هذه اللعبة تناول السيجارة والقات، وعليه أن يتبع البرنامج اليومي وهو المشي السريع، وتمارين الضغط والقفز للهواء بمساعدة آخرين، ووثبة الأرنب".

كما أن "القفز على الجمال يتطلب لياقة بدنية وجهوزية جسمانية وفي ظل عدم الرعاية الرسمية لهذا النوع من الألعاب الشعبية نشرف على تدريب النشء والأجيال بجهود ذاتية امتداد لتقاليد الآباء والأجداد".

ويعد حسين عمر صاحب أكبر رصيد من الأرقام القياسية في هذه اللعبة، حيث قفز على 5 جمال و7 لكن هذه المرة الأولى في تاريخها التي يستطيع فيها لاعب القفز على 9 جمال دفعة واحدة، كما يقول لـ"العين الإخبارية".

وعن طريقة أدائها، قال إنه "يبدأ بتشييد (ميثاب) وتتألف من كوم من الأتربة والحشائش بارتفاع ٣٠ سنتيمترات ويساعد اللاعب في القفز لارتفاع الجمال، ثم تصف الجمال إلى جانب بعض البعض ثم الانطلاق بسرعة الرمح من مسافة 7 أمتار والقفز والهبوط على الرمال".

ألعاب أخرى تقليدية

وبشأن الألعاب الشعبية الأخرى، أوضح أن هناك لعبة "التقحيل"، هي "لعبة صعبة جدا، تتطلب الوثب للهواء إلى ارتفاع يبدأ بالقفز لمتر وأقصى ارتفاع يمكن بلوغه هو مترين ونصف، ويتم خوضها عبر مسك شخصين لـ"عصا" من أطرافها، ثم ينطلق اللاعب في ارتفاع أقصاه مترين ونصف لضرب العصا بأطراف قدمه".

وهناك لعبة "التسيوف"، وهي "لعبة بين اثنين من قبيلة الزرانيق ويرافقها المزمار والطبل، وتصل باللاعب إلى ذروة الحماس والإثارة للقفز إلى ارتفاع مترين ونصف وتتم المنافسة والتحدي بين شخصين محترفين"، وفقا لبطل هذه الرياضة الشعبية.

لعبة شعبية نادرة

يؤكد الناشط والإعلامي سهيل بوص أن "تحدي القفز على 9 جمال مصطفة يحتوي على مخاطر كبيرة وأن من يؤدي هذه اللعبة هم شباب محترفون من قبائل الزرانيق وهي لعبة نادرة بين كل القبائل اليمنية، وعلى المستوى العالمي".

وأضاف لـ"العين الإخبارية"، أن هذه "الرياضة يتميز بها أبناء وقبائل الزرانيق في تهامة جنوبي الحديدة ويمارسها أبناء الزرانيق منذ زمن طويل".

وأوضح أن اللعبة تعتمد على السرعة واللياقة البدنية والانطلاق من على بعد ١٠ أمتار ثم القفز وتبدأ بالتدرب على قفز جمل، اثنين، ثلاثة وكان حدها الأقصى 7 جمال، لكن اليوم تم كسر هذا الرقم بالقفز على 9 جمال عبر اللاعب حسين عمر من ذات القبيلة.

وأكد أن "القفز على الجمال رياضة شعبية مثيرة في تهامة، تعود إلى العصور القديمة في البلاد، وتكثر في الأعراس والمناسبات المختلفة ويتنافس الشباب في استعراض مهاراتهم الفائقة من خلال القفز على أكبر عدد ممكن من الجمال".

أشار إلى أنه "يبلغ التحدي ذروته في القفز فوق 5 جمال والفائز يعد بطلاً ويحظى بإعجاب واحترام الجميع، فيما يتحول الميدان إلى مهرجان مليء بالمتعة والإثارة".

أخبار مصر

عربي ودولي