تونس خسرت مباراة البرازيل في الملعب وعلى المدرجات.. بسبب هذه اللقطة

28 سبتمبر, 2022 01:53 مساءً
أخبار الغد

شهدت مواجهة تونس والبرازيل، والتي أقيمت الثلاثاء، وحسمتها كتيبة "السيليساو" لمصلحتها بنتيجة كبيرة 5-1 في اللقاء الودي الذي جمعهما على ملعب حديقة الأمراء بباريس، حادثة عنصرية كان ضحيتها نجم منتخب البرازيل.

وفي اللقاء الذي جاء ضمن استعدادات المنتخبين لنهائيات كأس العالم 2022، ألقى متفرج كان على المدرجات، موزة على المهاجم البرازيلي ريتشارليسون، أثناء احتفال الأخير بهدفه في مرمى تونس.

ماذا حدث؟ 

عندما كان ريتشارليسون يحتفل بالقرب من علم الزاوية، سقطت موزة بجانبه، في الوقت الذي كان فيه لاعبو البرازيل قد نزلوا إلى الملعب قبل المباراة حاملين لافتة كتب عليها: "بدون لاعبينا السود، لن يكون لدينا نجوم على قميصنا".

خسارة في الميدان والمدرجات

وشهدت المواجهة أيضا، قيام الجماهير التونسية بإطلاق صافرت الاستهجان تجاه النشيد الوطني البرازيلي، وتسليط الليزر على لاعبي "السيليساو"، في الوقت الذي تعتبر فيه حادثة ريتشارليسون هي الأحدث، في تصاعد الإساءات العنصرية تجاه لاعبي البرازيل ذوي البشرة السمراء، في الآونة الأخيرة، بعد التصريحات التي طاولت فينيسيوس جونيور نجم ريال مدريد، قبل مواجهة الديربي ضد أتلتيكو مدريد في الليغا، ليخرج العديد من الشخصيات الكروية البارزة، لدعم المهاجم الشاب.

بيان من الاتحاد البرازيلي

وبعد الحادثة، أصدر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بيانا عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: "خلال الاحتفال بالهدف الثاني للبرازيل، ألقى المشجعون موزة تجاه ريتشارليسون. الاتحاد البرازيلي لكرة القدم يعزز موقفه المناهض للتمييز ويرفض بشدة حلقة أخرى من العنصرية في كرة القدم. سواء في الرياضة أو خارجها، لا يمكن التسامح مع مثل هذه المواقف".

من جهته قال إيدنالدو رودريغيز، رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في تصريح نقله موقع الاتحاد": "مرة أخرى، أتيت للتعبير علنا عن ازدرائي. هذه المرة رأيته بأم عيني. لقد صدمنا بهذا التصرف. يجب أن نتذكر دائما أننا جميعا متماثلون، بغض النظر عن اللون أو العرق أو الدين. وأصر على أن العقوبات يجب أن تكون أشد".

 

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات