إسرائيل أكبر المتلقين والأردن يتجاوز مصر.. ما هي أعلى الدول المستفيدة من المساعدات الأمريكية؟

22 سبتمبر, 2022 01:29 مساءً
أخبار الغد

يُثار جدل بين الحين والآخر حول المساعدات الأمريكية، وأخبار زيادتها أو نقصانها أو حجبها عن هذا البلد أو ذاك، وما إن كانت هذه المساعدات ترتبط باشتراطاتٍ معينة أو ضغوط على سياسات البلدان المتلقية.

فما الدول الأكثر تلقيّاً وارتباطاً اقتصادياً بالمساعدات الأمريكية حول العالم؟ وما مقدار الأموال التي تتلقاها عموم الدول العربية من الولايات المتحدة الأمريكية؟ 

أين تذهب معظم المساعدات الأمريكية؟

تنشر قاعدة بيانات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سنوياً مقدار المساعدات الخارجية المُرسلة في كل سنة لمختلف الدول حول العالم، ويمكن ملاحظة اختلاف المساعدات من سنة لسنة، تبعاً للظروف والأحداث الطارئة، بينما تتلقى بعض الدول مبالغ ثابتة على أساس التزامٍ مسبق.

وقد طوّرت قاعدة البيانات هذه بعد تمرير القانون الأمريكي للمساعدات الخارجية عام 1961، والذي نصّ على تنظيم المساعدات والتمييز بين شقّيها العسكري والاقتصادي، ويُقدّم الأخير عبر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، مع فرض شروط معينة على الدول المتلقيّة. 

لا تتوفر بعد جميع البيانات المتعلقة بالأموال الممنوحة في عامي 2021 و2022، وتعود آخر بيانات منشورة بالكامل إلى عام 2020، الذي أرسلت فيه الولايات المتحدة الأمريكية مساعدات بقيمة 51 مليار دولار لـ212 دولة مختلفة حول العالم. 

أفغانستان 

تعتمد أفغانستان بحكومتها واقتصادها على مساعدات الولايات المتحدة الأمريكية إلى حدٍّ كبير، وبقي الأمر على هذا النحو حتى بعد الانسحاب الأمريكي من البلاد.

كانت أفغانستان الدولة المتلقية لأكبر المبالغ عام 2020، إذ وصلت المساعدات الأمريكية إلى قرابة الأربعة مليارات دولار (3,951,093,332 دولار)، 2.7 مليار منهم مقدّم من وزارة الدفاع وحدها. 

وقد بلغ إجمالي ما أرسلته الولايات المتحدة لهذا البلد من 2001 إلى 2020، قرابة 150 مليار دولار، وكان أعلى مبلغ مرسل في 2011.

وتُبين قاعدة البيانات الأمريكية أن أفغانستان تلقّت أكثر من مليار دولار في 2021 (1,186,815,296)، وقرابة الثلاثة مليارات دولار في هذا العام (2,986,023,607) ويعود جزء من هذا الارتفاع بسبب المساعدات الإنسانية الإضافية لإغاثة المتضررين من "الأزمة الإنسانية المستمرّة" في البلاد، وكذلك الأزمة التي تبعت الزلزال الذي ضرب شرقي أفغانستان، في شهر يونيو/حزيران 2022.

إسرائيل 

تعتبر إسرائيل أكبر المتلقين "الثابتين" للمساعدات الأمريكية السنوية، وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية بدعم إسرائيل بالجانب العسكري منذ منتصف القرن الماضي ولم تتوقف حتى الآن. 

وفي عام 2020، قدمت الولايات المتحدة 3.8 مليار دولار مساعدات لإسرائيل، وذلك ضمن التزام سنوي طويل الأجل، تعهدت به إدارة أوباما عام 2016، ويقتضي دفع حزمة شاملة تبلغ 38 مليار دولار من المساعدات العسكرية على مدى العقد الممتد من 2017 حتى 2028.

ووفقاً لتقرير خدمة أبحاث الكونغرس، الصادر في فبراير/شباط 2022، أسهمت المساعدات الأمريكية طويلة الأمد بتطويرِ إسرائيل لجيشها عبر السنين، ليصبح واحداً من أكثر الجيوش تقدماً من جهة التكنولوجيا العسكرية. 

وتعتبر إسرائيل "أكبر متلقٍّ تراكمي" للمساعدات الخارجية الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية، فقد قدمت الولايات المتحدة لإسرائيل 150 مليار دولار منذ نشوء إسرائيل حتى الآن، وذلك ضمن مساعدات ثنائية وتمويل للدفاع الصاروخي. 

الأردن

صار الأردن المتلقي العربي الأكبر للمساعدات الأمريكية، وثاني أكبر متلقّ في الشرق الأوسط بعد إسرائيل، وذلك بعد أن تجاوز مصر في سنة 2018، والعراق في سنة 2013.

وتنظر الولايات المتحدة إلى الأردن باعتباره حليفاً قديماً في منطقة استراتيجية، وكانت قد قدمت مساعدات اقتصادية وعسكرية على التوالي للأردن منذ العام 1951 و1957، ووصل إجمالي المساعدات الأمريكية المقدمة حتى السنة 2019 إلى 23.8 مليار دولار، وفقاً لآخر التقارير الصادرة من خدمة أبحاث الكونغرس.

تسجل قاعدة البيانات الأمريكية تلقي الأردن قرابة 2.6 مليار دولار عام 2020 (2,593,955,706 دولار)، لتكون ثالث أكبر بلد يتلقى مساعدات أمريكية من ضمن بلدان العالم كله في ذلك العام.

ووفقاً لموقع وزارة الخارجية الأمريكية، تعتبر الولايات المتحدة أكبر مانح للمساعدات الثنائية للأردن، حيث قدمت أكثر من 1.65 مليار دولار في السنة المالية 2021، بما في ذلك 1.197 مليار دولار خصصها الكونغرس الأمريكي للأردن من خلال وكالة التنمية الدولية، و425 مليون دولار ضمن التمويل العسكري الخارجي لوزارة الخارجية.

علماً أن الأردن يستقطب المساعدات الخارجية بمختلف أنواعها من الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي، ‏واليابان، وألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، والنرويج، والدنمارك، والسويد، وكوريا الجنوبية، والسعودية والإمارات والكويت، بالإضافة إلى مؤسسات التمويل الدولية والمنظمات. 

ويعود سبب صعود الأردن إلى مرتبة أكبر متلق عربي للمساعدات العربية إلى مذكرة التفاهم الموقعة في فبراير/شباط 2018، التي حددت التزاماً جديداً أمده خمس سنوات، يقضي بتخصيص مبلغ 6.375 مليار دولار للسنوات المالية من 2018 إلى 2022، بمقدار ما يقارب 1.275 مليار دولار سنوياً، وجاء ذلك الاتفاق في الوقت الذي كانت إدارة ترامب تُخفض المساعدات للعديد من الدول. 

وبما أن مذكرة التفاهم تلك ينتهي العمل بها في سبتمبر/أيلول 2022، فقد وقّع الأردن والولايات المتحدة مجدداً هذا الشهر مذكرة تفاهم جديدة، يحصل بها الأردن على مساعدات مالية من أمريكا، تصل إلى 10.15 مليار دولار، من عام 2023 حتى 2029، لتكون هذه مذكرة التفاهم الرابعة من هذا النوع على التوالي. 

وستكون مذكرة التفاهم هذه أطول مدة تقدمها الولايات المتحدة على الإطلاق، إذ تتعهد بها لتقديم المساعدات على مدى سبع سنوات، بمتوسط 1.45 مليار دولار سنوياً. 

مصر

كانت مصر الدولة العربية الأكثر تلقياً للمساعدات الأمريكية لسنوات طويلة، وثاني أكبر متلق في الشرق الأوسط بعد إسرائيل، وذلك منذ أن بدأت مستويات المساعدات العسكرية الأمريكية بالارتفاع على إثر معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر عام 1979.

قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مبلغاً يتجاوز الـ80 مليار دولار لمصر منذ عام 1978، وفقاً لموقع وزارة الخارجية الأمريكية، وانقسم المبلغ ما بين 50 مليار دولار للمساعدات بشقها العسكري و30 مليار دولار للمساعدات الاقتصادية. 

منذ عام 1987، خصص الكونغرس الأمريكي 1.3 مليار دولار بمثابة مساعدات عسكرية ثابتة تُصرف لمصر كل عام، وأسهمت هذه المساعدات في التحديث المستمر لمقتنيات البلد العسكرية. 

 بصورة عامة تأتي مساعدة الولايات المتحدة لمصر ضمن إطار الاستثمار في الاستقرار الإقليمي، والمحافظة على معاهدة السلام السابق ذكرها، وتضمن المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر تمويل شراء أنظمة الأسلحة والخدمات من مقاولي الدفاع الأمريكيين حصراً، وهو ما أسهم في إعطاء الحصة الأكبر من استيراد الأسلحة للولايات المتحدة بين 2000 إلى 2009. 

تشترك مصر وإسرائيل بكونهما البلدين ذوي المدة الأطول في تلقي المساعدات الأمريكية بمبالغ سنوية مرتفعة. 

العراق

بات العراق من أكبر متلقّي المساعدات الأمريكية في العالم منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، وتصدّر قائمة المتلقّين في العالم حتى 2007، حين بدأت الأموال المخصصة لدعم العراق بالانخفاض.

تباينت المبالغ التي التزمت الولايات المتحدة بتقديمها للعراق بصورة حادة من عامٍ إلى عام. في 2020، تجاوز المبلغ المخصص للعراق 1.8 مليار دولار ليحتلّ المرتبة الثالثة في قائمة الدول العربية التي تتلقى أكبر مساعدات أمريكية.

سوريا

بدأت سوريا في الصعود إلى قائمة أعلى أربع دول عربية تتلقى المساعدات الأمريكية منذ عام 2013، كما أصبحت الولايات المتحدة أكبر مانح للمساعدات الإنسانية المساعدة للأزمة السورية.

ووفقاً للتقرير الصادر عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس، في أبريل/نيسان 2022، خصصت الولايات المتحدة أكثر من 14 مليار دولار للجهود الإنسانية في سوريا، اعتباراً من سنة 2012. 

وآخر رقم تُظهره قاعدة بيانات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية هو 837 مليون دولار، مخصص لسوريا عام 2020، ومن ثم قرابة 760 مليون دولار لعام 2021، إلا أنّ هذا العام لم يتمّ إكمال الإبلاغ عن البيانات الخاصة فيه. 

وجميع الدول العربية الأخرى

تتلقى جميع الدول العربية مقادير معينة من المساعدات الأمريكية، وفقاً لما تظهره قاعدة بيانات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بما في ذلك دول مجلس التعاون الخليجي، التي خُصص لها 19 مليوناً مجتمعةً عام 2020، ضمن اتفاقيات جاء أغلبها عبر وزارة الدفاع ووزارة الخارجية الأمريكيتين. 

وعند النظر إلى كامل بيانات عام 2020، احتل لبنان المرتبة الخامسة مع تخصيص 830 مليون دولار له في ذلك العام، ثم الصومال قرابة 690 مليون دولار، ومن ثم اليمن بمبلغ 556 مليون دولار، وبعده السودان بمبلغ يقارب الـ360 مليون دولار، وتونس بمقدار 277 مليون دولار مخصصة في ذاك العام.

وتأتي بعدها ليبيا، قرابة 72 مليون دولار، ثم المغرب 64 مليون دولار، ثم جيبوتي 37 مليون دولار، ثم موريتانيا قرابة 24 مليون دولار، ثم البحرين 19 مليون دولار، ثم مناطق السلطة الفلسطينية وغزة بمبلغ 18 مليون دولار، ثم الجزائر 13 مليون دولار، إلى آخر القائمة التي يمكنك الاطّلاع عليها هنا. 

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات