مصر: والدة علاء عبد الفتاح ترد على رئيسة "القومي لحقوق الإنسان"

21 سبتمبر, 2022 11:59 مساءً
أخبار الغد

ردت الأكاديمية الدكتورة ليلى سويف، والدة الناشط السياسي المصري، المحبوس في قضية سياسية علاء عبد الفتاح، على تصريحات تلفزيونية أدلت بها مشيرة خطاب، رئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان، اتهمت فيها عائلته بالتعالي وإنكار المجهودات الخاصة بحالته شخصياً. 


وكتبت ليلى سويف، تعقيباً على تصريحات مشيرة خطاب، مع برنامج "بالورقة والقلم"، استناداً إلى آخر شكوى تقدمت بها إلى المجلس القومي لحقوق الإنسان في 13 أغسطس/ آب 2022 بخصوص ظروف علاء في سجن وادي النطرون، والمعنونة على موقع المجلس بعبارة "إعداد المذكرة القانونية" منذ موعد تقديمها وحتى كتابة تلك السطور. 

المذكرة التي تقدمت بها أسرة عبد الفتاح للمجلس تخاطب مباشرة، السفيرة مشيرة خطاب، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، وأعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان، وكتبتها ليلى مصطفى سويف، والدة علاء أحمد سيف الإسلام عبد الفتاح حمد، "النزيل" بمركز تأهيل 2 بمجمع الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون حيث يقضي فترة العقوبة بناء على الحكم الصادر ضده في القضية رقم 1228 لسنة 2021 جنح أمن دولة طوارئ التجمع الخامس".

انتهاكات تقع مسؤوليتها على أجهزة الدولة

ونصت المذكرة على "نقل علاء من سجن شديد الحراسة 2 بمنطقة سجون طرة ب إلى محبسه الحالي في 18 مايو/ أيار 2022. وواكب انتقاله حصوله على بعض حقوقه التي تنص عليها لائحة السجون والتي كان محروماً منها بالمخالفة للائحة في محبسه السابق. فسمح له بقراءة الكتب، ثم سمح له لاحقاً بالتريض لمدة نصف ساعة يومياً داخل صالة مغطاة بداية من يوم 18 يونيو/ حزيران 2022".

وأوضحت سويف في مذكرتها للمجلس "حين نقل علاء إلى وادي النطرون وسمح له بالقراءة؛ تصورنا وتصور هو أن هذه خطوة أولى نحو حصوله على كافة حقوقه المنصوص عليها في لائحة السجون، والحقوق المتعارف عليها عموماً في السجون، خاصة أن العقوبة التي يقضيها تخص جنحة (وليس جناية) وذلك بصرف النظر عن العوار في إجراءات محاكمته وإدانته. للأسف لم يحدث شيء من هذا، ومع اعترافنا بأن وضع علاء في وادي النطرون أفضل مما كان عليه في شديد الحراسة 2 بطرة، فلا أعتقد أن منطق "نصف العمى ولا العمى كله" يمكن قبوله حين نواجه انتهاكات تقع مسؤوليتها على أجهزة الدولة المنوط بها الالتزام باللوائح والقوانين".

وأكدت والدة علاء عبد الفتاح "ما زالت فترة التريض نصف ساعة فقط رغم أن اللائحة تنص على ألا تقل عن ساعتين، ما زال علاء ممنوعاً من الاطلاع على أي صحف، بما فيها الصحف القومية، وكذلك المجلات التي تعالج الأحداث الجارية، وممنوع أيضاً من الاستماع إلى الراديو، أي أن هناك إصراراً على عزله عن متابعة أخبار مصر والعالم. كذلك تمنع إدارة السجن عن علاء وسائل ترفيه منتشرة في السجون كالشطرنج ومشغل الموسيقى (MP3). وامتنعت إدارة مركز التأهيل بوادي النطرون بتاريخ 28 يونيو/ حزيران 2022 عن تنفيذ إذن النيابة الصادر للأستاذ خالد علي، المحامي بزيارة علاء بصفته محاميه".

تزوير نتائج الفحص الطبي

كذلك أشارت سويف في مذكرتها إلى إصدار إدارة الخدمات الطبية بمركز تأهيل 2 بوادي النطرون بتاريخ 2 يوليو/ تموز 2022 تقريراً طبياً - أرفق مع المذكرة المقدمة للمجلس - عن حالة علاء الصحية، في حين أن علاء قد رفض في التاريخ المذكور أن يخضع للفحص الطبي إلا في وجود محاميه أو ممثل عن المجلس القومي لحقوق الإنسان أو ممثل عن القنصلية البريطانية، وذلك لعلمه أن وزارة الداخلية قد نفت أكثر من مرة استمراره في الإضراب الجزئي عن الطعام وتخوفه أن تتم تزوير نتائج الفحص الطبي في غياب وجود شهود غير خاضعين لسلطة وزارة الداخلية. وللعلم الفحص الطبي الوحيد الذي تم لعلاء كان يوم نقله في 18 مايو/ أيار 2022. 

وتابعت سويف ردها على خطاب، من واقع آخر مذكرة مقدمة رسمياً لها "علاء مضرب جزئياً عن الطعام منذ 2 إبريل/ نيسان 2022، وتصر إدارة مركز تأهيل 2 بوادي النطرون على تجاهل إضرابه وتصر وزارة الداخلية على نفي إضرابه وإصدار التصريحات التي تؤكد أنه يأكل وأن لديها فيديوهات له وهو يأكل، بل إن هناك روايات تتداول حول قيام أحد أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان بترديد أنه شاهد بنفسه هذه الفيديوهات على مسامع وفد أجنبي تسائل عن حالة علاء".

وفي ختام مذكرتها، طالبت سويف بـ"حصول علاء على مدة التريض المنصوص عليها في اللائحة كاملة، وأن يكون جزء على الأقل من وقت التريض في الهواء الطلق وليس في قاعات مغلقة، وأن يسمح لعلاء بما يتيح له متابعة الأحداث الجارية كالصحف والراديو، وأن يسمح لعلاء بأدوات الترفيه البسيطة والتي لا تخل بنظام السجن كمشغل الموسيقى والشطرنج، وإجلاء الحقيقة حول التقرير الصادر من إدارة الخدمات الطبية بمركز تأهيل 2 بوادي النطرون بتاريخ 2 يوليو/ تموز 2022. وأن يمكن علاء من الالتقاء بمحاميهـ وأن يمكن علاء من حضن أفراد أسرته خلال الزيارة".

وفي آخر سطر في مذكرتها، كتبت سويف مخاطبة مشيرة خطاب وكل أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان "أرجو أن تصروا على لقاء علاء حتى تتحققوا بأنفسكم دون وسيط من حالته الصحية والنفسية وظروف حبسه".

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات