د. أيمن نور .. يكتب

مكاسب الليبرالية المصرية في عهد النحاس

03 سبتمبر, 2022 02:34 مساءً
د.أيمن نور
د.أيمن نور

رئيس اتحاد القوى الوطنية

أخبار الغد

حققت الليبرالية المصرية في عهد النحاس أهم وأغلى مكاسبها.. فرغم أنها لم تمنح فرصتها كاملة بسبب القصر والاحتلال وحكومات الأقليات إلا أن الليبرالية حققت مكاسب هامة على كافة الأصعدة..

أول هذه المكاسب هي بلورة المفاهيم الليبرالية المصرية الصحيحة بشكلها العملي من خلال نموذج النحاس في الحكم وفي المعارضة وفي إدارة وتصريف الأمور الداخلية للوفد، الذي جسد خلال هذه الفترة يقيناً أنه هو الدعاء الجامع للحركة الوطنية بكافة فصائلها وتوجهاتها السياسية يميناً ويساراً ووسطاً.. فضلاً عن كونه الإطار الصحيح لمفهوم الجامعة الوطنية التي تجمع عناصر الأمة كلها مسلمين وأقباطاً في إطار مصري ليبرالي لا يعرف تفرقة أو تميزاً..

ثاني مكاسب الليبرالية المصرية في عهد النحاس أنها تبلورت بصورة مكنتها من تحويل أفكارها من أطروحات نظرية إلى تطبيق عملي وواقعي.. فخلال السنوات القليلة- التي استقرت فيها السلطة في يد الليبرالية المصرية بقيادة النحاس- تحققت إنجازات لا يستهان بها في المجالات الوطنية والإجتماعية والإقتصادية.

ففي المجالات الوطنية، استردت مصر جزءاً من استقلالها بمعاهدة 1936، كما أزيلت وصمة الامتيازات الأجنبية، وترتب على إلغائها استرداد مصر لسيادتها المالية والقضائية وإلغاء المحاكم المختلطة، وإلغاء صندوق الدين، ثم تمصير الدين العام.. كما برزت هوية مصر العربية بتأسيس جامعة الدول العربية على يد حكومة الوفد..

ورغم أن الوفد في عهد النحاس لم يحكم إلا لمدة سبع سنوات متفرقة على خمس وزارات، فقد حقق على الصعيد الإجتماعي مكاسب واسعة أثرت مفهوم وخصوصية الليبرالية المصرية.. فقد ألغى سخرة النيل سنة 1936، كما ألغى ضريبة الحفر في نفس العام، كما أصدر القانون رقم 66 لسنة 1943 باستقلال القضاء المصري. كما أصدر مجموعة هامة من القوانين في الفترة من 1942 حتى 1944، كان أبرزها: قانون عقد العمل الفردي، وقانون عقد العمل الجماعي، وقانون تحديد ساعات هيئات الشرطة، وقانون إنصاف الموظفين، وقانون تخفيض ضريبة الأطيان على صغار المزارعين، وقانون إنشاء ديوان المحاسبة، وقانون الضرائب التصاعدية، وقانون مضاعفة الضريبة العقارية، وقانون إنشاء البنك المركزي وقانون ديوان المحاسبة، وقانون تمصير الدين الأجنبي، وقانون إنشاء وزارة الشؤون البلدية والقروية. وغيرها من القوانين ذات المضمون الإجتماعي الهام.. وقبل هذا القانون مجانية التعليم الإبتدائي والثانوي.

لقد كانت إنجازات الليبرالية المصرية أبلغ ردّ على محاولات حصرها في إطار الترف الفكري للمثقفين وصدقة "الأليت" في محاولة لتفريغ الليبرالية المصرية من خصوصيتها، ومن مضمونها الإجتماعي والإنساني كمنظومة متكاملة من الفكر والتطبيق.

إن مكاسب الليبرالية المصرية ونجاحها قبل 1952 تطرح استفسارات مشروعة، حول أسباب انحسارها بعد حركة 1952.. فهل هي غابت أم غيبت.. هل استسلمت الليبرالية للعسكر.. أم قاومت؟.

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات