محمد عبدالقدوس ... يكتب

(الحوار الوطني والتهديد بالإعتقال !!)

17 اغسطس, 2022 06:56 مساءً
محمد عبد القدوس
محمد عبد القدوس

كاتب وصحفي مصري

أخبار الغد

رأيت هذا الأمر يدخل في دنيا العجائب .. 

هناك دعوة للحوار الوطني دعت إليه السلطة الحاكمة ، وفي ذات الوقت مازالت إنتهاكات حقوق الإنسان على أشدها ، وكان آخر مظاهرها تهديد شخصية بارزة في المجتمع أراه من أيقونات ثورة يناير ، وهو أستاذ جامعي محترم إضطر إلى إغلاق صفحته الشخصية على الفيس بوك قائلاً إن ذلك يرجع إلى أسباب خارجة عن إرادته ، والأمر لا يحتاج إلى ذكاء كبير لمعرفة ما الذي دفعه إلى ذلك ومن يعرفه عن قرب يعلم تماماً أنه تلقى تهديدات سافرة بالتوقف عن الكتابة وإلا فالإعتقال في إنتظاره ، وحسب معلوماتي فإنه قد تم إستدعاءه إلى أمن الدولة أكثر من مرة ، مع أن ما ينشره كلام عادي جداً يعبر عن رأي صاحبه في الحوار الوطني ، وما يجري من أحداث في بلدنا !! 

والشخصية المحترمة التي وقعت تحت الضغوط البوليسية هو الصديق العزيز الجميل الدكتور "حسن نافعة" ، وله دوره المحترم في ثورة يناير ، والتصدي للإستبداد السياسي الذي يحكم بلدنا منذ سنوات وسنوات !!

ويدخل في دنيا العجائب أنني توقعت أن يهب ما يسمى بالتيار المدني للدفاع عنه ، لكن شيء من هذا لم يحدث ، ورفع هؤلاء شعار "طناش" !! 
أو لا أسمع ولا أرى ولا أتكلم !! 

وهذا التجاهل يشجع الحكم العسكري الجاثم على أنفاسنا على التمادي في البطش بالمعارضين له خاصة وأن واقعة الدكتور "نافعة" لم تكن الأولى من نوعها ، فقد سبقه قبل أسابيع الرجل المحترم "أحمد طنطاوي" رئيس حزب الكرامة السابق ، فقد أضطر هو الآخر إلى التوقف عن الكتابة ، وهاجر من مصر كلها .. عجائب !! 
 

أخبار مصر

عربي ودولي

حقوق وحريات